يعتبر التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا، أحد أهم أهداف كبار الدوري الانجليزي هذا الموسم، بعد ضمان تشيلسي لحسم اللقب، ليترك من خلفه صراعا بين الرباعي أرسنال، مانشستر سيتي ويونايتد وليفربول.

ويعد مانشستر يونايتد هو الفريق الوحيد الذي يمكنه التأهل للأبطال دون الحاجة لأحد المراكز الأربعة الأولى من البريمييرليج، لتواجده بنصف نهائي الدوري الأوروبي الذي يصعد بطله للمسابقة الأقوى في القارة العجوز بشكل مباشر.

ومع فوز مانشستر على سيلتا فيجو 1/0 بإياب نصف النهائي على ملعب الفريق الأسباني، وتغلب أياكس على ليون 4/1 بنفس الدور اتجهت جميع التوقعات لصعود الثنائي للمباراة النهائية.

ونجح أياكس بالفعل في التأهل لدوري أبطال أوروبا بضمانه المركز الثاني بالدوري الهولندي بـ78 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن فينورد المتصدر قبل جولة واحدة من نهاية المسابقة.

واتجهت بعض الشائعات حول تأهل مانشستر لدوري الأبطال حتى وإن لم يفز بنهائي اليوروباليج لأن أياكس حجز مقعده بالفعل.

ومع ذلك قالت صحيفة "ميرور" البريطانية أن نظام الاتحاد الأوروبي تم تغييره مؤخرا بعدم صعود صاحب المركز الثاني، ليصبح أمام يونايتد خيارين فقط هما الدخول ضمن المراكز الأربعة الأولى بالدوري والفوز باليوروباليج.

وتأتي المفارقة الأغرب لأن الدوري الهولندي فقد مقعده المباشر لدوري الأبطال في فبراير الماضي، حيث يجب على صاحبي المركزين الأول والثاني الدخول في تصفيات تأهيلية.

وأوضحت "ميرور" أنه في حالة تواجد حامل لقب اليوروباليج بشكل مباشر بدور المجموعات للأبطال، يذهب المقعد الإضافي الدوري صاحب المركز الثالث عشر ضمن تصنيفات الإتحاد الأوروبي وهي التشيك.