عزز مانشستر سيتي، آماله في إحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، بعدما تغلب على مضيفه وجاره مانشستر يونايتد 2-1، مساء الأحد، على ملعب “أولد ترافورد”، في ختام الجولة الـ 16.

وافتتح سيتي التسجيل في الدقيقة 43، عبر دافيد سيلفا، قبل أن يعادل يونايتد النتيجة في الدقيقة 45+2 عن طريق ماركوس راشفورد، وأعاد نيكولاس أوتاميندي التقدم لسيتي بهدف في الدقيقة 53.

وارتفع رصيد سيتي بهذه النتيجة إلى 46 نقطة في الصدارة، بفارق 11 نقطة عن يونايتد الذي تلقى أول خسارة له على ملعبه بعد 40 مباراة بكافة المسابقات.


وخلت تشكيلة مانشستر سيتي، من المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، ولعب بدلا منه البرازيلي جابرييل خيسوس، كمهاجم صريح، وتواجد دافيد سيلفا إلى جانب كيفن دي بروين كصانع ألعاب، بعدما كانت مشاركته غير مضمونة بسبب إصابة بسيطة وفقا لمدربه بيب جوارديولا.

أما مانشستر يونايتد، فأشرك تشكيلة هجومية تتكون من الثلاثي ماركوس راشفورد وروميلو لوكاكو وأنطوني مارسيال في الخط الأمامي، ومن ورائهم لاعب الوسط الهجومي جيسي لينجارد، ولعب الصربي نيمانيا ماتيتش رغم إصابته كلاعب ارتكاز بمساندة من الإسباني أندير هيريرا، وسط غياب الفرنسي بول بوجبا للإيقاف.

وسيطر مانشستر سيتي على المباراة منذ البداية، وشكل أول تهديد في الدقيقة العاشرة عندما انطلق رحيم سترلينج من الجناح الأيسر، قبل أن يمرر باتجاه خيسوس الذي أبعد المدافع كريس سمولينج الكرة من أمامه في الوقت المناسب، وفي الدقيقة 18 مرر فرناندينيو كرة مميزة إلى خيسوس الذي سدد من وضع انفراد كرة ضعيفة التقطها دي خيا بسهولة.

وتوقف اللعب لفترة من الوقت بعد كرة مشتركة بين دافيد سيلفا، ومدافع يونايتد ماركوس روخو، الذي احتاج للعلاج، قبل أن تصل الكرة إلى جناح سيتي ليروي ساني ليسيطر عليها داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد في الزاوية الضيقة لكن الحارس دي خيا أنقذ الموقف ببراعة.

وافتتح سيلفا التسجيل في الدقيقة 43، بعدما تابع كرة مرتدة من جسد لوكاكو من مسافة قريبة في الشباك، لكن سرعان ما عادل يونايتد النتيجة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، بعدما فشل نيوكلاس أوتاميندي في إبعاد عرضية أمام المرمى برأسه، لتنتقل إلى زميله فابيان ديلف، الذي لم يحسن السيطرة عليها، فوصلت الكرة أخيرا إلى راشفورد الذي سدد بثقة في الشباك.

وأجرى سيتي تبديله الأول قبل بداية الشوط الثاني بإخراج فينسنت كومباني، وإشراك ألكاي جوندوجان، استعاد تقدمه في الدقيقة 53، بعدما ارتكب لوكاكو هفوة أخرى عندما أبعد الكرة من أمام مرماه برعونة لتصطدم بزميل له قبل أن تصل إلى أوتاميندي الذي سددها بنفس طريقة سيلفا في الشباك.

وأجرى جوارديولا تبديلا دفاعيا بعد الهدف، من خلال إخراج خيسوس وإشراك المدافع الفرنسي إلياكويم مانجالا.

وتسارعت وتيرة اللعب بعد هدف سيتي الثاني، ومرر جوندوجان كرة مرت أمام مرمى يونايتد، دون أن أي متابعة، ورد يونايتد في الدقيقة 67 عندما انطلق لوكاكو بالكرة وسدد رغم مضايقة مانجالا بعيدا عن المرمى، وأهدر بعدها راشفورد فرصة أخرى بعدما حاول خداع الحارس إيديرسون لكن كرته ضلت طريق المرمى.

ودخل زلاتان إبراهيموفيتش وخوان ماتا، لتعزيز هجوم يونايتد، وأنقذ دي خيا مرمى فريقه من هدف محقق في الدقيقة 71 عندما تصدى ببراعة لتسديدة أرضية مركزة من كيفن دي بروين، ولعب إيديرسون دورا بطوليا في الحفاظ على فوز فريقه بإنقاذه كرة من مسافة قريبة قبل أن يعود ليتصدى لمتابعة ماتا في الدقيقة 84، وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع تصدى دي خيا لانفراد للألماني ساني.