حقق مانشستر يونايتد الفوز على ريال مدريد بركلات الترجيح بهدفين مقابل هدف، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي 1-1، في المباراة التي أقيمت على ملعب ليفيز بكاليفورنيا، ضمن بطولة الكأس الدولية للأبطال.
تقدم جيسي لينجارد للشياطين الحمر في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، فيما تعادل كاسيميرو لريال مدريد من ركلة جزاء في الدقيقة 68 من زمن اللقاء.
وفي ركلات الترجيح، سجل ليونايتد كلاً من دالي بليند وهنريك مخيتريان، فيما أحرز لويز كويزدا لريال مدريد.
لم يظهر على اللقاء الطابع الودي، حيث بدأ كلا المدربين المباراة بعدد كبير من اللاعبين الأساسين، وكان واضحا اهتمام الجانبين بالمباراة كونها بروفة للقاء السوبر الأوروبي، الذي سيجمعهما مجددا يوم 8 أغسطس/ آب المقبل.
بدأ الفريق الملكي اللقاء مستحوذا على الكرة أغلب فترات الشوط الأول عن طريق وسط ملعبه المكون من توني كروس و لوكا مودريتش وإيسكو، ولكن دون صنع أي خطورة على مرمى سيرجيو روميرو.
ونجح لاعبو يونايتد في تشديد الخناق على لاعبي فريق العاصمة الإسبانية منذ الدقيقة الأولى، من خلال الضغط المتقدم على قلبي الدفاع فاران وناتشو، الذي مكنهم من افتكاك الكرة في أكثر من مناسبة أو إجبار الدفاع على التشتيت.في الدقيقة 45 استطاع أنتوني مارسيال التلاعب بداني كارفاخال في لقطة رائعة، ثم مرر كرة لجيسي لينجارد الخالي من الرقابة، الذي لم يتردد في إسكانها الشباك.
في الشوط الثاني قام زين الدين زيدان باستبدال جميع لاعبي الفريق، وإشراك 11 لاعبا، معظمهم من الشباب، فيما أخرج مورينيو 9 لاعبين، وأبقى فقط على مروان فيلايني وصانع الهدف مارسيال.
نشطت الناحية الهجومية لريال مدريد في الشوط الثاني إلى أن انطلق الوافد الجديد ثيو هيرنانديز في الناحية اليسرى، حتى اصطدم به مدافع اليونايتد الجديد لينديلوف، ليحصل الفريق الملكي على ركلة جزاء نفذها كاسيميرو بنجاح داخل شباك دي خيا، ليعلن عن هدف التعادل.
ظهر على الفريقين الإرهاق خلال مجريات الشوط الثاني بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وتوقيت المباراة المقامة ظهرا بتوقيت كاليفورنيا، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل، وتذهب المباراة لركلات الترجيح.
ويلاقي ريال مدريد، مانشستر سيتي يوم الخميس المقبل، فيما يواجه يونايتد فريق برشلونة في نفس اليوم.