تحدث اللاعب محمد نجيب، مدافع الأهلي، عن المدرب الفرنسي الجديد للفريق باتريس كارتيرون، إلى جانب أزمة المدافعين التي عاني منها الأهلي خلال الموسم الماضي.

محمد نجيب، يتواجد حاليًا في المعسكر التحضيري للفريق المقام بكرواتيا، وأشاد اللاعب أن المعسكر يعد نموذجيًا إلى حد كبير من حيث اختيار مقر الإقامة وملعب التدريب.

وأوضح نجيب، خلال تصريحات للموقع الرسمي للنادي، أن الأجواء تساعد اللاعبين على التركيز للخروج بأقصى استفادة ممكنة، لافتًا إلى أن هناك حالة من التركيز الشديد والالتزام بتعليمات الجهاز الفني، سواء داخل الملعب أو خارجه، خاصة وأن الفريق مقبل على مباراة هامة أمام تاونشيب البتسواني في الجولة الثالثة من مباريات دور المجموعات لبطولة إفريقيا ولابديل عن الفوز بتلك المباراة.

وعن المدرب الجديد باتريس كارتيرون، قال نجيب، “الفريق استوعب إلى حد كبير فكر كارتيرون، مضيفًا أنه يحرص على إيقاف التدريبات لأكثر من مرة؛ لتحفيظ اللاعبين العديد من الجمل الفنية المطلوب تنفيذها.

وبسؤاله عن أزمة المدافعين التي تكررت مع الأهلي خلال الموسم الماضي، قال نجيب، “لا نتأثر بالكلام نركز فقط في التدريبات، الجهاز الفني له الحق في تحديد احتياجاته؛ وفقا لوجهة نظره”.

وأوضح أنه لاتوجد أزمة مدافعين في مصر بشكل عام، مثلما يردد البعض، بل على العكس هناك مدافعون متميزون للغاية في النادي الأهلي ويؤدون بشكل جيد، لافتًا إلى أن أحمد علاء، الوافد الجديد لاعب متميز وينتظره مستقبل باهر.

وقال، إن الوضع الحالي في بطولة إفريقيا سبق أن واجهه الأهلي في عام 2012 عندما حصل الفريق على نقطة واحدة في  أول مباراتين، ولكنه تجاوز الأمر سريعا، ونجح في تعديل موقفه وفاز بلقب البطولة، ومن ثم فإنه لابديل عن الفوز في المباراتين القادمتين أمام تاونشيب البتسواني؛ من أجل التأهل لدور الثمانية وتحقيق أحلام وطموحات جماهير الأهلي بالفوز باللقب الإفريقي، ومن بعدها المشاركة في كأس العالم للأندية.

واختتم نجيب قائلًا، إن أي لاعب يتمنى المشاركة في كأس العالم، ولكن هذا الأمر يخضع بالتأكيد لاختيارات الجهاز الفني للمنتخب تحت إشراف هيكتور كوبر، وبالتالي سيكون من الصعب اختيار كل اللاعبين، لافتًا أن فرصة المنتخب الوطني كانت جيدة لبلوغ الدور الثاني، ولكنه واجه حالة من عدم التوفيق.